بيانات وبلاغات

بعد الترهيب، الفاشية تفتتح عهد الاغتيالات السياسية

 وقع صبيحة اليوم إطلاق النار على الرفيق شكري بلعيد أمين عام "حركة الوطنين الديمقراطيين الموحدة" أثناء خروجه من منزله وقد تم نقله جراء ذلك إلى مصحة المنار أين لفض أنفاسه الأخيرة.

وقع صبيحة اليوم إطلاق النار على الرفيق شكري بلعيد أمين عام "حركة الوطنين الديمقراطيين الموحدة" أثناء خروجه من منزله وقد تم نقله جراء ذلك إلى مصحة المنار أين لفض أنفاسه الأخيرة.

إن ما جد اليوم يعد نقلة نوعية خطيرة في مجرى الأحداث السياسية، فالرصاص الذي اغتيل به الرفيق وجه له ولعملية الانتقال الديمقراطي برمتها. وهو إذ استهدفه مباشرة فإنه استهدف من وراءه كل نفس حر وديمقراطي وكل كلمة تغرد خارج سرب الفاشية التي تحكمنا اليوم.
إننا في الحزب الاشتراكي نحمل الحكومة مسؤولية اغتيال الرفيق بمساهمتها في تأجيج الوضع وافتعال الصراعات العقائدية الوهمية وبتساهلها مع مرتكبي جرائم العنف السياسي، بل وبتورط عناصر فيها وفي حركة النهضة في العنف والدعوة له وفي انتشار السلاح في تونس. كما أننا نؤكد أن حركة النهضة، وسواء ثبت تورطها المباشر في هذا الاغتيال أم لا، مسؤولة عنه باعتبار أن ما حصل يمثل تواصلا موضوعيا لمسار الإرهاب السياسي الذي بدأته منذ فوزها في الانتخابات والنهج الفاشي الذي سارت فيه.
إننا وإذ نعبر عن تضامننا اللامحدود مع رفاقنا في حركة الوطنين الديمقراطيين بعد هذه المصيبة الجلل التي أصابتهم، فإننا نجدد الدعوة إلى كل القوى الديمقراطية وكل نفس حر في تونس إلى تجاوز الخلافات الثانوية والتوحد لحماية تونس من الارهاب الفاشي الذي سيتصاعد يوميا إن لم نواجهه يدا واحدة.

الحزب الاشتراكي
الأمين العام
محمد الكيلاني